Open the menu
برعاية

تقرير.. 3 عوامل تهدد بإفساد "متعة" قمة الأهلي والزمالك المرتقبة!

لا صوت يعلو فوق صوت مواجهة القمة المرتقبة بين الأهلي والزمالك يوم 30 مارس المقبل، في بطولة الدوري الممتاز، وهناك بالفعل حالة من التعطش والترقب من جانب الجماهير المصرية والعربية للمواجهة المرتقبة القادمة.

وتأتي حالة الترقب في ظل رغبة الجماهير في مشاهدة مباراة ممتعة، تعبر عن شكل ونوع كرة القدم في مصر، ورغم ذلك فهناك 3 عوامل قد تؤثر على المتعة في اللقاء على النحو التالي:

1-الحذر الدفاعي:

قد يقرر الأوروجوياني لاسارتي المدير الفني للأهلي، والسويسري جروس المدير الفني للزمالك، الاعتماد على الحذر الدفاعي وتأمين منطقة وسط الملعب، حيث سيكون التفكير الأول من جانب كل مدرب، عدم الهزيمة وعدم تلقي أهداف، ثم التفكير بعد ذلك في استغلال أحد الثغرات بصفوف المنافس.

وقد يهدد ذلك مشاهدة كرة قدم ممتعة بين الفريقين، في حالة لجوء كل فريق إلى التأمين الدفاعي، وتكديس منطقة وسط الملعب.

2-غياب الجماهير:

من أسوأ القرارات التي اتخذت بشأن اللقاء حضور 15 مشجع من كل فريق، وكأنهم ذاهبون لمشاهدة المباراة في أحد المقاهي، وليس في دولة من المفترض أن تقوم بتنظيم، بطولة كأس الأمم الأفريقية بعد شهرين، بحضور 23 منتخب من القارة الأفريقية.

وكان الأفضل الموافقة على حضور 5 الاف مشجع لكل فريق، كان سيمنح ذلك اللقاء أجواء مثيرة، كانت ستضيف المزيد من الإثارة بشأن المباراة المرتقبة، كما كان يحدث في مباريات القمة بالسنوات الماضية.

3-أرضية الملعب:

خوض اللقاء على ملعب برج العرب، ايضا قد يقضي على المتعة الفنية المنتظرة في اللقاء، خاصة أن أرضية برج العرب أصبحت سيئة، بشهادة الاتحاد الأفريقي بعد الخطاب الأخير، كما قد تتسبب أرضية الملعب في العديد من الإصابات خلال الإلتحامات، وايضا في عملية نقل الكرة مما قد يؤثر ذلك على المستوى الفني للمباراة.

 

شاهد أيضا

تعليقات