هل يخرج الأهلي عن السياق المألوف في صفقة طاهر محمد طاهر؟

يضع النادي الأهلي طاهر محمد طاهر جناح فريق المقاولون العرب، ضمن المطلوبين بقوة للحصول على خدماتهم خلال فترة الانتقالات الصيفية المقبلة، وبالفعل شهدت الفترة الماضية قيام اللاعب بالتوقيع للقلعة الحمراء، كما فتح محمود الخطيب باب المفاوضات مع إدارة المقاولون العرب.

ويبقى هناك عدد من الأمور الغير مألوفة في الصفقة خاصة بعد الرقم الخيالي الذي تتمسك إدارة المقاولون العرب بالحصول عليه لبيع اللاعب بالإضافة إلى وجود ملفات آخرى في الصفقة سوف نكشفها في السطور القادمة

-موقف فايلر

أبدى فايلر رغبته في وقت سابق في التعاقد مع جناح أجنبي من خارج الدوري المصري، لعدم اقتناعه بمستوى عدد كبير من اللاعبين الذين تم عرضهم عليه، ولا يخفى على أحد تمسك السويسري بالحصول على خدمات سيرينو جناح صن داونز الجنوب أفريقي، ويبقى هناك علامة استفهام بشأن دخول الإدارة في مفاوضات مع طاهر رغم تحفظ السويسري على فكرة ضم جناح مصري.

-ظلم المعارين

سيكون قرار انتقال طاهر محمد طاهر بمثابة تهديد لموقف عدد من المعارين بالفريق مثل صلاح محسن وعمار حمدي ومحمد شريف خاصة أن هذا الثلاثي لا يقل في الامكانيات الفنية عن طاهر محمد طاهر، كما لدى هذا الثلاثي بصمات فنية وتأثير أكبر من طاهر بشرط حصولهم على الفرصة كاملة.

-موهوب بلا بصمات

رغم امتلاك طاهر امكانيات فنية مميزة، ولكن اللاعب غير مؤثر مع المقاولون الذي يحتل وصافة الدوري، كما لم يشارك في كأس الأمم الأفريقية للكبار أو كأس الأمم تحت 23 عاما، بسبب الإصابات الكثيرة التي تطارده.

-رقم خيالي في زمن كورونا

رغم أن مجلس إدارة المقاولون يطالب بين الحين والآخر بوضع قوانين من أجل ضبط الأسعار في بطولة الدوري الممتاز، يبقى هناك علامات استفهام بشأن طلب 40 مليون جنيه من الأهلي لبيع اللاعب رغم توقف النشاط بسبب فيروس كورونا.